الحركة الإقتصادية في مدينة بورصة

 مدينة بورصة أصبحت احدى المدن المرموقا مؤخرا ليس فقط على حدود الدولة التركية بل على المستوى العالمي. تشهد الحركة الإقتصادية في

بورصة نقلة هامة سواء على المدى السياحي أو حتى على المستوى العقاري.

.مدينة بورصة  أو المدينة الخضراء , تعد إحدى مدن تركيا الكبيرة والتي كانت العاصمة الأولى للدولة العثمانية

تتميز هذه المدينة بالتراث الثقافي والمعالم التاريخية المختلفة (المسيحية –  الاسلامية ) ويقدر عدد سكانها 2,450,000 نسمة

   وتعبر مقصداً هاماً للسياح وإلى من يرغب في الإستقرار أو الإقامة الدائمة فهي تحتوي على العديد من الاعراق

ومايزيد من جمال هذه المدينة بوقوعها على بحر مرمرة بالإضافة غلى جبال الإولوداغ الشهيرة والشلالات المتنوعة مع المروج الخضراء

جعلها محط انظار السياح في الدرجة الأولى ومحط انظار المستثمرين في الدرجة الثانية لما تتميز به أيضاً بمناخها المعتدل  حيث صيفها الحار

.نوعاً ما وأما شتائها فتغطي الثلوج جبال الاولوداغ التي تقام عليها سباقات التزلج  على تل فريك

وتتميز مدينة بورصة أيضاً بالمروجها الخضراء والشلالاتها الشهيرة بالإضافة إلى المغارات والينابيع كاويلات والتي تعتبر اكبر مغارة تركية بطول 700م.

كل هذه الميزات جعلت من مدينة بورصة المقصد الأول لكثير ممن يرغب في شراء العقارات بغاية الأستثمار أو لمن يرغب في الإقامة الدائمة

. لما تتميز به من أسعار مقبولة ومتنوعة حيث الأبنية الجديدة فيها بنيت على الطريقة المعمارية الحديثة

اقتصادياً:

 شهدت الحركة الإقتصادية مدينة بورصة في الاونة الأخيرة تطوراً هام في القطاع العام والخاص, من حيث تنوع المصانع  العامة  والمؤسسات

الصناعية الخاصة والتي تتمركز في قطاعات الالات والمعادن والمنسوجات والأغذية. لذا فهي تساهم بشكل كبير في اقتصاد تركيا والتي تحتل المركز

السادس من ناحية التنمية الإقتصادية والإجتماعية.

هذا جعلها محط انظار كل من يرغب في تأسيس شركة أو عمل لتوافر كافة المقومات المشجعة لتنمية ذلك.