باغجلار | عقارات حديثة ومنازل ذكية | شقق للبيع فى اسطنبول باغجلار

في إحدى جوانب إسطنبول الأوروبية و في مكان يتسم بالهدوء و الجمال تقع منطقة باغجلار تلك المنطقة و برغم صغر مساحتها إلا أن التطور العمراني و الحضاري فيها ينمو بطريقة متسارعة بسبب موقعها الجغرافي الحيوي إذ تطل على الباسن اكسبرس و الطريق السريع E-80 و الذي يعتبر من أهم الطرق التي تربط المناطق الحيوية في إسطنبول بالسيارة و عن مركز إسطنبول بما لا يتحاوز 30 دقيقة تمر عبر شوارع منتظمة و مرتبة بعناية بين أحضان طبيعة فاتنة 

يعود تاريخ المنطقة للعصور القديمة فقد تم تأسيسها عام 1992 بمنطقة باكير كوي و كانت على مر العصور مشتهرة بالزراعة إذ تعد أراضيها عالية الخصوبة و في عصرنا الحالي أبرز ما يميزها هو التنامي المستمر لكل مرافق و وسائل و سبل العيش الحضاري 

التطور الحضاري و العمراني في المدينة لم يكن محض صدفة بل جاء وفق مخطط شامل ينقل المدينة إلى أفضل عوالم الحداثة و التقدم فلم تكن المشاريع العقارية اعتيادية أو مجرد منشآت كسابقاتها بل تم تصميمها وفق أعلى معايير الجودة والحداثة لتحوي منازلاً ذكية تتوافر فيها كل أساليب و وسائل الراحة التي توظف التكنولوجيا بأفضل صورة و ذاك ما يسعى له الجميع خاصة فئة الشبان الذين ينظرون للمستقبل بصورة مشرقة 

و لأن المنطقة جمعت بين كل وسائل الحداثة و يتواصل العمل فيها بلا انقطاع فإن الاستثمار فيها سيكون حتماً أمراً مجدياً إذ يتزايد الطلب على شراء العقارات فيها ما يؤشر إلى مستقبل مميز وواعد لتلك المنطقة فدخول أصحاب رؤوس الأموال والمستثمرين بصورة كبيرة حتماً سيعزز كل مجالات العمل علاوة على اهتمام الدولة التركية بكافة مرافقها 

تتمتع المنطقة بالعديد من المميزات التي تجعلها في صدارة المدن ذات البنية التحتية القوية إذ تحوي مرافقاً تشمل جميع مناحي الحياة فعلى صعيد الصحة يتواجد فيها العديد من المشافي البارزة و المعروفة على مستوى تركيا بشكل عام مثل ميديكانا و مستشفى ميديبول و أوزال 34 و العديد من المشافي الضخمة التي تغطي احتياجات السكان من داخل المنطقة أو خارجها بشكل موسع أما على صعيد التعليم فتحوي العديد من المدارس و المعاهد و الجامعات ككلية دوغا، كلية IOSB  الخاصة للتكنولوجيا، مدرسة الزمالة السويدية _ التركية و مدرسة الفايز الدولية

تعتبر الحركة التجارية في المدينة مميزة و في تصاعد و تنامي مستمر إذ تحوي المنطقة على العديد من المولات التجارية مثل مول أوف إسطنبول، فيالاند و العديد من المتاجر الأخرى الكبيرة و الصغيرة التي تتنوع فيها المنتجات بما يكفل توافر كل ما قد يتبادر لذهن السكان من احتياجات 

و من وحي الماضي العريق للمنطقة ظلت الآثار أكبر شاهد على تاريخها و حضارتها باختلاف العصور و الأزمان إذ تحوي العديد من المناطق الأثرية و التاريخية الهامة فضلا عن احتوائها على العديد من أماكن الترفيه و معالم السياحة التي تجعل منها عالماً خاصاً يتسم بالهدوء و الرقي و يجمع كل وسائل الراحة كما و تحتوي على العديد من المرافق كالمسارح والسينمات و مناطق الترفيه بوسائلها المختلفة