تشهد تركيا بما تتمتع به من مقومات من موارد طبيعية وموقع استراتيجي نهضة عقارية وعمرانية, يالإضافة إلى الجهود الكبيرة التي تبذلها الحكومة في العقد الأخير على المستويين التشريعي والتنفيذي, حيث أصبحت دولة متقدمة في مجال العقارات, كما تزدهر المشاريع السكنية والاستثمارية كل يوم أكثر من ذي قبل , وهذا ماشجع عددا كبيرا من المستثمرين الأجانب والعرب من مختلف الجنسيات على الاتجاه إلى شراء عقارات في تركيا لأهداف مختلفة من استثمار وسكن وسياحة, أو حتى للحصول على إقامة وبعدها الجنسية التركية وذلك من خلال شراء عقار على أراضيها.

تختلف أسعار العقارات في تركيا من مشروع لآخر وتختلف أيضاً بين الجاهز وقيد الإنشاء، مما يعطي للراغب بالشراء خيارات متعددة تناسب كل الميزانيات.

أهم العوامل المؤثرة على أسعار العقارات:

أولاً_موقع العقار:

حيث يعتبر الموقع المميز عاملا من أهم العوامل التي تؤثر على سعر العقار وقيمته, على سبيل المثال إن قرب العقار من مركز المدينة والمستشفيات والمدارس والجامعات ووسائل المواصلات يتناسب طردا مع ارتفاع سعر العقار, ومن البديهي أن سعر المتر المربع وسط المدينة يختلف عن سعره في ضواحي المدينة وأطرافها.

* أهم مايجب مراعاته عند اختيار موقع العقار:

1 / أن يكون العقار قريبا من الفعاليات السياحية كمراكز التسوق المعروفة والمنتزهات والحدائق العامة والشواطئ والقلاع القديمة والمتاحف وأماكن الترفيه والتسلية.

2 / أن يكون العقار قريباً من المطار والمواصلات العامة كالمترو أوالباص السريع (مترو بوس) أو الشوارع الرئيسيّة والطرق السريعة

3 / إطلالة العقار ، هل هو مطل على البحر أو البوسفور ٱو على بحيرة أو غابة أو إطلالة على المدينة.

4 / أن يكون العقار قريباً من المشاريع التنمويّة الكبرى في البلاد كمطار اسطنبول أو قناة إسطنبول الجديدة على سبيل المثال

5/القرب والبعد عن مركز المدينة أو مركز المنطقة، كمنطقة باشاك شهير، مركز إسطنبول الجديد فأسعار الشقق السكنيّة فيها ممتازة.

إن أهم سؤال يطرحه الراغب بشراء عقار في تركيا هو: كم يبعد العقار عن نقاط المواصلات الرئيسية أومحطة القطار أو المترو, وتعد البنية التحتية وبيئة العقار المتوفرة في الموقع من الأمور المهمة التي تهم الجميع عند أخذ قرار شراء عقار في تركيا, إما بهدف استثماره ٱو السكن فيه أو بهدف تأجيره والاستفادة من مردوده.

ثانياً_نوع العقار:

من المؤكد أن تحديد سعر العقار يعتمد على نوعه وبما أن رغبات المشترين متنوعة ومختلفة فإن عنصر الطلب على نوع عقارات محددة يلعب دورا ٱساسيا في ارتفاع ٱو انخفاض قيمتها وذلك إن كان العقار استديو أو شقة ضمن مبنى أو منزل منفصل أو فيلا, بالإضافة إلى عدد الغرف الموجودة في العقار ذاته ، وكلما كان الطّلب كبيراً على نوع معيّن من العقارات فإنّ سعر هذا النّوع يرتفع ٱكثر من غيره.

من العوامل التي من شأنها التأثير على متوسط ​​سعر العقار: مساحة الشقة, الإطلالة, عدد الغرف, عدد غرف النوم, عدد الحمامات ودورات المياه, الطابق الذي تقع فيه الشقة, عدد الشرفات, هل العقار جاهز للسكن أم قيد الإنشاء, نوعية الإكساء وجودته, هل العقار جديد أم معاد بيعه.

ثالثاً_حالة العقار:

إن كون العقار جديد أو معاد بيعه يعد معيارا يؤثر كثيرت بشكل إيجابي أو سلبي على سعر العقار وخاصة إذا كان العقار بحاجة إلى بعض إجراءات التجديد والإصلاح وأحيانا يتراجع الكثير من المشترين عن متابعة عملية الشراء عندما يكون العقار مستهلكا بشكل كبير ولكون عملية التجديد مكلفة بشكل كبير, وبهذه الحالة تصبح قيمة العقار منخفضة جدا بالمقارنة بما يتمتع به من نقاط إيجابية, ويعود ذلك إلى انخفاض عدد المشترين الراغبين بشراء عقار بمثل هذه المواصفات, ومع ذلك يمكن في بعض الأحيان إجراء صفقات مربحة بمثل هذا النوع من العقارات, وذلك نظرا لأنه من الممكن ارتفاع سعر العقار مجدداً بعد عمليّة الترميم والتجديد.

وفي بعض الحالات تكون نسبة الرطوبة مرتفعة في العقار وذلك يعود لموقع العقار بجهة بحيث لاتصله أشعة الشمس أو لعدم وجود تهوية جيدة, أو بسبب وجوده في طابق أرضي وسط موقع محاط ببنايات عالية وهذا ما يؤثر أيضا على سعر العقار, بسبب أن هذه العوامل هي عيوب تظهر بشكل واضح عند معاينة العقار وذلك من خلال البقع الموجودة على السقف والجدران أو رائحة العفن أو عن طريق رؤية طلاء الجدران المقشر, وما إلى ذلك مما يشير إلى أن الرطوبة قد استقرت في هذا العقار.

بالإضافة إلى أن عمر العقار أو الشقة يعتبر عاملا مهما في تحديد السعر وهذا ما يرتبط بشكل خاص بوضع الهيكل العام للعقار, وعزله, وحالة السقف, والنظام الكهربائي, ونظام التدفئة, وما إلى ذلك.

رابعاً_مساحة العقار:

يعد بعض خبراء العقار بأن سعر المتر مربع ينخفض ​​كلما زادت مساحة العقار, فعادة يكون سعر المتر المربع في عقار من نوع استديو أعلى من سعره في عقار من نوع شقة مؤلفة من أربع غرف في البناء نفسه والذي سيكون بدوره أعلى سعرا من سعر المتر المربع في شقة مؤلّفة من خمس غرف …….

لذلك من المهم جداً بالنسبة للمستثمر عند البحث عن شقّة في تركيا معرفة مساحة العقار المراد شراؤه بشكل تام وإجماليّ، ومن المهم أيضاً معرفة أعلى وأدنى سعر للمتر المربع الخاصّ بالعقار ومن المهم معرفة أيّ من الغرف تدخل ضمن إجماليّ مساحة العقار، وذلك للمقارنة مع المناطق المجاورة، وذلك لأن بعض المساحات التي تشملها مساحة العقار لا يمكن العيش فيها مثل الممرات والمصاعد والبلكون التي تدخل ضمن حساب الأمتار المربعة.

مساحة كلّ غرفة في العقار على حدة هي نقطة مهمّة أيضاً يجب أخذها بعين الاعتبار.

خامساً_إطلالة العقار:

يختلف سعر العقار بحسب إطلالته, فسعره عندما يطل على إطلالة جميلة يختلف عن سعره عندما يطل على أرض قاحلة, حيث تعتبر الإطلالة من أهم شروط شراء شقة في تركيا, ويمكن للمشتري بكل بساطة الذهاب للبلدية وطلب الاطلاع على المخطط العمراني للمنطقة تلك, وذلك بناء على رغبته بشراء عقار في تلك المنطقة, ومن المؤكد أنهم لن يترددوا في مساعدته وتقديم الاستشارات العقارية له وتزويده بالمعلومات اللازمة.

سادساً_جودة التشطيبات وإكساء العقار:

تلعب الإكساءات الجيدة والتشطيبات ذات الجودة العالية والديكورات الفاخرة والمتنوعة دورا هاما في رفع سعر العقار, وخاصة إذا كان البناء يحوي أنواعا فاخرة من مواد البناء, كديكور الأسقف والرخام بالإضافة إلى التجهيزات العصرية الأخرى.

في عملية التقييم العقاريّ ماهي أهمّ العوامل المؤثّرة على سعر العقار:

حركة السوق والطلب والعرض تؤثر بكل تأكيد على أسعار العقارات, كما تؤثر عليها أيضا حالة العقار, والخدمات الي يضمها المشروع, وأيضا عيوبه التي أحيانا ما تؤدي إلى انخفاض سعره, ويوجد عوامل أخرى تلعب دورا كبيرا في التأثير على قيمة العقار, وسعره كإطلالته على المناظر الطبيعية الجذّابة وعلى المعالم التاريخيّة العريقة.